Share |

Articles

  توفيت عند ظهر  يوم الخميس18-10-2012 في دولة الإمارات العربية المتحدة ،  المربية الفاضلة ونيسة الحكيم زوجة الشاعر جميل داري وشقيقة الشاعر يونس الحكيم. يتقدم  مدير مؤسسة سما الحاج عارف رمضان وكافة العاملين في المؤسسة  بخالص العزاء و صادق المواساة إلى  الشاعرين جميل داري ويونس الحكيم وعائلة واهالي المرحومة .    تغمد الله الفقيدة واسع رحمته ، و أسكنها  فسيح جناته ، و ألهم أهلها  و ذويها الصبر و السلوان.

    هكذا .. بدأنا بسيرورة الموت المعترينا ألقاً من دم شهيدٍ وكفن ،  نتلوى حلمه في بيوت السلام كل برهة يقين ، نمضي بهذرٍ تعب . و كلام ٍ أخرس . هكذا سنواري جفن المكيدة لوجع السنين الماضيات .. بأحداق الحقيقة .. تيك التي هرمت في جُعَبِ الحقيقة ... هكذا نمضي كل برهة يقين موت بريء و خدعةً من أرق .. فلأتوارى في قلقي الهشيم مضرماً في ياقته لهباً من كدر ..

  في أجواءِ من الشاعرية والرمزية وضمنإ حدى أجنحة مبنى أثريٍ قديم، احتفلت رابطة الكتاب والصحفيين الكورد -سوريا بالتعاون مع جمعية نوبهار للثقافة والفن في مدينة ايسين الالمانية بيوم الشعر الكوردي في الخارج.عبق الرسم والتشكيل الكورديين وبألوانه وظلاله الفنية قدزاد من جمالية الاحتفال ورونق أجواء هذا الصرح الشعري، كانت أعمدة الصالة مزدانه ومزركشة بابداعات رسامتين كرديتي نوضربات ريشهن الفنية القيمة.

  في حالات الحرب الأهلية والطائفية تتعطل الألية السياسية وتنتشر الفساد والفوضى . وايضا الالية العسكرية التي لا تعرف غير لغة العنف والتدمير والدمار . ويكون المجتمع ضحية السياسي والعسكري ويكون عدد هائل من المهجرين والمشردين وضحايا العنف وأثار الحرب وانعكاساتها النفسية والاقتصادية والاجتماعية على المجتمع وخاصة الطفل والمرأة ة والشيوخ والناس الأبرياء . حيث تكون كارثية على المجتمع .  

   حوار مع الناطقة الإعلامية لجمعية شاوشكا(كلسن محمد) خريجة جامعة (أوبسالا) قسم اللغة الكوردية في السويد التي ترى في كل الصعوبة أمام الفتاة الكوردية طريقاً مشعاً بالنجاح والاستمرارية فيها واحببنا التوقف عند هذه الزهرة  الكوردية لتطلعنا علىن آخر ما يفوح عطاءات الفتاة الكوردية في غربي كردستان فكان هذا اللقاء .  

  بقلم لطيفة لبصير : كاتبة وباحثة من المغرب .- لم أستطع أنْ أقرأ هذه النصوص بصمتٍ دونَ أن تعود إليّ أصواتٌ كثيرة نامت بداخلي، وحين ودّعتها سال شيء من الحلق: حريق بعض الكلمات العالقة. إنها نصوص عبد اللطيف الذي تناثرت حروفُ اسمه وتجزأت...فكل مَنْ مرّ بها سرق حرفا فبقي يتيما .

    نحن في القرن الحادي والعشرين ، يعني هذا أننا تجاوزنا اكثر من ألفي عام في التاريخ الميلادي ،  وأننا في القرن السابع والعشرين من التاريخ الكردي ، أي أننا ، كإيزيديين تجاوزنا قرون عدة قبل هذا التاريخ ، انه ليس سرد تاريخي ، بل وجودنا كأمة حضارية تمتلك المقومات ، التي تؤهلها بأن تكون أمة عظيمة .

  اقام معهد التراث الكردي فرع دهوك احتفالية تكريم للفنان سمير زاخويي، وذلك وفاءً وتقديراً لجهود وخدماته الكبيرة لاجل الحفاظ على الفن والفولكلور الكردي ، بحضور جمهور من محبي الفنان واصدقائه وممثلي العديد من المؤسسات الرسمية والدكتور بدرخان السندي ووسائل الاعلام بدأت الاحتفالية في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الاربعاء 3-10-2012 في قاعة الاتحاد الادباء الكرد في دهوك .

  حاوره وترجمة عن الكردية :هوزان أمين -عتدما نجد فناناً تشكيلياً معروفاً بهويته الفنية، ولكن معدوم من الهوية المدنية، عندما يستطيع المرء رسم مئات اللوحات ، مطرزة بفكر وتعبير ذو معنى عميق ،

  لم تبارح ابتسامتك خيالي، وما تزال الكثير من الذكريات معك أتعايشها بشكل يومي، وأكتب بين الفينة والأخرى على قلبي كلامك الجميل. مشعل شغاف قلبي يؤلمني وأنا اشتاق إليك كل يوم أكثر فأكثر.

    يعاتبني الليل غيابك حضورك ابتسامتك المسروقة يعاتبني الليل اشتياقي لك حزني الابدي دمعتي الحائرة ارسم لوحة لكم اصوات قامشلو صرخات عامودا ابطال الدلرباسية وليعاتبني الليل حزني الابدي صرختي الابدية لكم الحرية رعب خوف بكاء الطفولة رعشة الموت طفل متسائل

      توفي يوم الخميس 4 تشرين الاول 2012  العالم الشيخ حمدي بن عبد المجيد السلفي، محقق التراث المعروف، إثر مرض ألم به في الآونه الاخيرة واجريت له عملية جراحية في لبنان اثر ذلك ، ولكنه توفي في مستشفى آزادي بدهوك ووارى الثرى في مقبرة قضاء سرسنك  مدينته التي طالما احبها ولم يفارقها في الفترة الاخيرة  .

    لماذا مؤسسة دم الإعلامية؟ - الإعلام والصحافة الحرّة سمة من سمات الأنظمة الديمقراطية ودليل تقبل الآخر المختلف واحترام الرأي والرأي الآخر، لذا سمي بالسلطة الرابعة تقديراً لدوره في خدمة المجتمع وقدرته على أن يكون مرآة الواقع ومحرك نشاطه، وعلى العمل الإعلامي أن يكون موضوعياً،

    جماهير وطننا الحبيب، العربي الكوردي السرياني الاشوري ...... لاتبنى الامم الا بتضحيات شعوبها، وقدر الوطن السوري ان يبنى بدماء طاهرة وزكية، مازالت تروي تراب هذا الوطن، تمايلت الورود وتناجت الارواح وتعطرت السحب في فضاء سورية، شهداء سقطوا وقضوا دفاعا" عن حرية فقدت ، وارض استعبدت من طاغوت تجبر وطغى، لكن الشعب السوري

      أهلا بكم أو (Dema we xwesbe) باللغة الكردية. عبارة لأول مرة يسمعها السوريون الأكراد من على شاشة محطة تلفزيونية سورية، بعد أن بث تلفزيون الأورينت يوم أمس الاثنين في الأول من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، أول نشرة أخبار باللغة الكردية.

  الأحد 30/9/2012، ما أن اقترب عقارب الساعة لتُشير إلى تخطيها النصف الأول من الساعة الواحدة ظهراً متجهة إلى النصف الثاني لتدخل في وقت الذروة لمغادرة الموظفين وطلبة المدارس؟! ورجوع الجميع إلى بيوتهم لتناول وجبة الغداء التي باتت تفتقر إلى أبسط مقومات الوجبة البسيطة لأسباب يعلمها الجميع،

  اجرى الحوار : هوزان أمين - عبد الباسط حمو سياسي كردي معروف وهو احد مؤسسي حزب يكيتي الكردي في سوريا عام 1993 ، معروف بحنكته الدبلوماسية ، ونشاطه الدؤوب ،  

  حدّثنا العطال البطال قال : داهمّتني المشاكل على حين غرة ، وفاجأتني كَمَن يجد حية لدى فتحه صُرّة ، بل قُل كَمَن يتوهّم جنيا في الفلاة ويسمع كلمة بخخخ ، فخُضّ ما تبقّى في الرأس من المخ ، وصرت في التعامل نزقاً ، وفي كسر الخواطر حذقاً ، وطبّعتني حرب الحكومة على الشعب ، بالخشونة وكثرة الشتم والسب ،

  ضمن سلسلة نشاطاتها الخريفية اقام اتحاد الادباء الكرد فرع دهوك يوم الخميس 20-9 ، بعرض وتعريف لكتاب " الدولة بين كردستان وجنوب السودان " للاعلامي احمد الزاويتي ومدير مكتب قناة الجزيرة في هه ولير،  بحضور عدد من المهتمين والكتاب والصحفيين ،

  أشكر الكاتب و الناقد الأستاذ إبراهيم محمود على الكتابة عن الوالد بعد تردد طويل الأمد ..؟؟! مع أن الكثيرون من الأدباء و الصحفيين لم يترددوا في الكتابة عنه لأنهم يعتبرون ذلك واجباً يتحتم عليهم أداؤها للأمانة التاريخية و الوطنية ...و مثال ذلك الكاتبة فدوى كيلاني و الدكتور علاء الدين جنكو و الكاتب 

  ثمة أناس ثوريون بالفطرة , لا يعرف الهدوء سبيلاً إلى حياتهم , ولا الضيمُ مكاناً في نفوسهم , ولا الخنوعُ مأوىً في قلوبهم , لا يمكن لهولاء السكوت عن الظلم في أي أرض ومن أي طاغية كان .

  أقامت جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي، ولأول مرة في عامودا محاضرة بعنوان تاريخ الميديين وحضارتهم للأستاذ الدكتور فاروق إسماعيل في يوم السبت 22 / 9 / 2012 م، الساعة السابعة مساء، في مؤسسة البرزاني.

  هوزان أمين - دهوك         -   صدر في الآونة الاخيرة الطبعة الثانية من ديوان شعر  Guldeste( باقة ورد )للدكتور بدرخان عبد االله السندي عن دار فنك (VENG)  في اسطنبول ، وكان قد صدر الطبعة الاولى منه في دمشق عام 2009 ،

    -          ثم توجهنا الى الشاعر والناشط الحقوقي حفيظ عبدالرحمن وسألناه : هل تعتقد ان الكرد قادرون على ادارة شؤون مناطقهم بنفسهم ، بعد الفراغ الاداري والامني الذي يشهده تلك المناطق ؟