Share |

Articles

تحت رعاية السيد نيجيرفان البارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان ووزارة الثقافة باقليم كوردستان وبالتعاون مع الاتحاد العام للادباء الكورد بالاقليم ومشاركة واسعة من شعراء كورد من اقليم كوردستان ومن كوردستان تركيا وايران وسوريا وشعراء المهجر، وحضور ممثلون عن اتحاد ادباء وكتاب العراق ، بدأت يوم الثلاثاء 15-5-2012 عند تمام الساعة العاشرة صباحاً في قاعة( بيشه وا ) فعاليات المهرجان القومي للشعر الكردي في اربيل ويستمر حتى الـ17 من الشهر  .

  بدعوة من جمعية سوبارتو - التي تُعنى بالتاريخ والتراث الكردي – وبحضور عدد من المتخصصين، والمهتمين بالتاريخ والتراث، وعدد من المثقفين والإعلاميين، ألقى الأستاذ إبراهيم عباس إبراهيم محاضرة بعنوان الجزيرة والفرات في عصور ما قبل التاريخ، وذلك يوم الأربعاء 16 / 5/ 2012م ، في مقر المجلس الوطني الكردي في سوريا – قامشلو .

جبل   هذا الجبل الذي لم ينم ابدا من دون بيشمركة يصرخ كل صباح ،  بصخوره وأزهاره وصنوبره أيها الكرد أين العلم الذي طلبته منكم ؟؟       ثلاثاء طويل اللسان

  قبل أيام شهدت  مدينة حلب السورية وبالأخص حيي الشيخ مقصود والأشرفية هجوما من شبيحة النظام البعثي الفاشي، العنصري، القاتل، المجرم، على الشعب الكردي الأعزل المحب والمسالم، والذين باعوا ضمائرهم وشرفهم لهذا النظام المافيوي فهؤلاء الشبيحة ليسوا من العرب الأصلاء فالأصيل لا يفعل تلك الأفعال الشنيعة والتي لا تمت بأية صلة الى الأخوة العربية الكردية. نتيجة الهجوم الوحشي فقد الشعب الكردي ثلاثة من فلذات أكباده وسيدة عربية أيضا.

  صدرت عن دار Avesta(آفستا) للنشر في اسطمبول رواية Martînê Bextewer(مارتين السعيد) الرواية الرابعة في سلسلة الروايات التاريخية التي دأب الكاتب الكردي جان دوست (مواليد 1966 كوباني)على الاشتغال عليها وإصدارها منذ عام 2004 حيث صدرت روايته الأولى Mijabad

   ليلى قاسم..  العاشقة الجميلة، كانت تعرف أنّ عشقَ وطنٍ وحرية ليس طريقاً مطرزاً بعبق الورد وأن الحياة دون حرية لا طائل منها. وهبتْ ليلى قاسم أغلى ما تملك، وهو روحها من أجل وطن اسمه: كردستان، نساء في مثل سنها ربما كنّ يفكرن لحظتها بفارسِ أحلام يأخذُها إلى مرابع الأنس، وقصائد يشتهي كتابتها العُشّاق.

أمسكت المذيعة اللامعة في شاشة "كه لي كوردستان " برأس الخيط الذي عجزت الأحزاب الكُردية عن التقاطه طيلة تواجدها كفاعلة سياسيّة في الساحة الكرديّة، وهو الخيط الذي يفصل بين ما هو الوطنيّ السوريّ وبين ما هو القوميّ الكردي (أو الكُردستاني) .  

حصل فيلم المخرج السوري  مانو خليلعلى جائزة سيفيس ميديا الاوروبية (جائزة الاعلام الاوروبي )  بفيلمة "جنان عدن"  كأفضل فيلم اوروبي في قسم الافلام الوثائقية من بين 631 فيلم وبرنامج تلفزيوني قدم من 25 بلد اوروبي بالاضافه الى سويسرا للفوز بهذة الجائزة لهذا العام.  

إنما الأمم هجراتٌ , تشكلت من شذرات سكانية مختلفة المنشأ في بؤر جغرافية محددة خلفتها جماعات مهاجرة متعاقبة بحثاً عن الماء والكلأ , وما لبثت هذه  الشذرات أن امتزجت والتحمت مع استقرار الإنسان وشكلت كلاً واحداً له مميزاته اللغوية والسيمائية والفيزيائية الخاصة . والإيديولوجيات جائحاتٌ ,

  اعداد : هوزان أمين – دهوك- غُيبت الثقافة الكوردية السورية منذ سنوات طويلة عن الساحة الثقافية السورية العامة  قسراً بفعل عدة عوامل لعل أهمها التضييق السياسي من قبل الانظمة المتعاقبة على حكم سوريا منذ عقود من الزمن وإلى الآن، بل الانكى من ذلك فقد شوهت

موقع  سما كرد للثقافة والفنون بصدد إعداد ملفّ عن آراء وانطباعات الكتّاب والكاتبات العرب عن الثقافة الكردية  المكتوبة باللغة العربية، الدعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في هذا الملف  ,

    قام اعضاء واداريي فرقة السليمانية للفنون الشعبية بزيارة لمكتب مؤسسة سما اثناء تواجدهم في الامارات للمشاركة في الذكرى 39 على اتحاد الامارات والعيد الوطني الاماراتي ، وكان في مقدمة مستقبليهم السيد عارف رمضان مدير مؤسسة سما ورحب بهم اجمل ترحيب وتجول بهم في ارجاء المؤسسة 

  تحية وبعد :بمناسبة انعقاد  مؤتمر حزبكم الموقر الثالث عشر ، وفوز سيادتكم  برئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني . نتقدم الى فخامتكم بأحر التهاني والتبريكات والى كافة الاخوة المؤتمرين في المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة كوادر وأعضاء الحزب .

حزن و أسف سما كرد على كارثة حريق سينما عامودا .في كل عام  يتذكّر أهالي عامودا ذكرى كارثة و جريمة حريق سينماها عام ( 1960)  يوم  13 – 11. تلك الجريمة التي حصدتْ أكثر من (200) طفلاً شهيدا قضوا نحبهم , وهم يحملون مستقبلاً متفائلا و مشرقاً أمامَهم , و أمام بلدتهم المهملة و المنسية في أقصى شمال شرق سوريا .

    خاصّ سما كرد . عبداللطيف الحسيني. هذه الشذراتُ مقتطفةٌ من ( كتاب عامودا ) لكاتب السّطور – و الكتابُ من إصدار عام ( 2001) فيه الكثيرُ من الجوانب التوثيقيّة لمدينة عامودا ومن ضمن هذا التّوثيق فقرة

بعد اقل من سنتين على انتهاء الحرب المأساوية بين العراق وإيران وتوهم النظامين العراقي والإيراني بانتصارهما المهلهل على أنقاض خرائب اثنين من اعرق أوطان البشرية وأكثرها حضارة، اقترف نظام صدام حسين واحدة من أكثر حماقاته همجية باجتياح دولة الكويت و( بلعها ) بسيناريو مج لا طعم له ولا رائحة الا اللهم تلك العفونة التي رافقت كل حماقاته وشوفينيته بالعدوان على كوردستان وجنوب البلاد، فغطس هو ونظامه في أوحال الفشل والهزيمة ومعاداة المجتمع الدولي بأسره الا من كان على شاكلته من دول القائد الضرورة في كوريا الشمالية وكوبا وليبيا وبقية دول الظلام في العالم.

  ما منا أحد الا وقد خفق قلبه يوما بالحب للحب ،وما منا احد لم يسمع بنزار قباني الشاعر المتفرد في فنه ، وقد اخبرني شيخ ستيني يحمل شهادة دكتوراه في الرياضيات بان اعراض المراهقة تظهر عليه من فترة الى اخرى

      نضعُ أمامَ قرّاء سما وكلّ القرّاء الجزءَ الرابع الذي شاركَ فيه العاموديّون - الأصدقاء ( كاظم شيخي – زاكروس عثمان – داريوس داري ) على أمل أنْ نُكمِلَ الأجزاءَ التالية عن الفرق الفلكلوريّة و الطبّ الشعبيّ في عامودا , و الكثير من المواضيع الحيويّة التي يحتاجُها القراءُ, هنا في عامودا أو خارجَها.  

  رغم أن الخطاب الإعلامي والسياسي لمختلف حركات المعارضة السورية بجناحها العربي ,يتحدث عن الدولة العصرية "العلمانية ,المدنية,المواطنة " إلا أن غالبيتها رغم تباينها الإيديولوجي بين الاسلاموية والقوموية واليساروية واليبراليوية ,تقوم على الصعيد العملي بنسف صدقية خطابها هذا من أساسه ,

  بمناسبة الذكرى 112  على صدور اول جريدة كردية بإسم "كردستان" بتاريخ 22 نيسان 1898 في القاهرة على يد مؤسس الصحافة الكردية وواضع بنيانها الامير مقداد مدحت بدرخان ، نتقدم بإسم مؤسسة سما للثقافة والفنون في دبي بالتهنئة الحارة لكافة الصحفيين الكرد في كردستان والعالم بهذه المناسبة الغالية.

بمناسبة عيد نوروز ورأس السنة الكردية كل عام وانتم بخير. يسعدني ان اتقدم اليكم بأزكى ايات التهاني والتبريكات متمنياً تحقيق طموحات شعبنا في سبيل نيل الحقوق المشروعة وتحقيق الحرية والسلام لشعبنا في كردستان كافة ، والوصول الى الامن والرخاء ، وان يكون جميع ايامكم اعياد ومناسبات وافراح.

  ننشرُ لقرّاء سما و لكافة القرّاء الجزءَ الثالث من هذا الملفّ , و أردنا أنْ يكونَ مختلفا و متنوّعا , الكُتّابُ المشاركون في هذا الجزء من خارج عامودا التي ترحّبُ بكلّ مَنْ يكتبُ مادة عنها  , و بدورنا  نقدّرُ لهم محبتهم لهذه المدينة , المشاركون هنا : الباحث فارس عثمان , ومادته القيّمة التي أرسلها عن نادي ( جوان كرد )

قام الفنان الكردي شيدا بتصوير اغنية(Ma îro )  على طريقة الفيديو كليب ، هذا الكليب من انتاج مؤسسة سما للثقافة والفنون في دبي واخراج نضال زينو ، صور الكليب في منتجع باليسان في مدينة عامودا ، بمشاركة فرقة موسيقية كبيرة. اغنية(Ma îro )    يبث الآن على الفضائيات ( فين – كورك  )  نتمنى ان ينال اعجاب محبي ومعجبي  فن شيدا.

  تقبّلنا كلَّ ما كُتِبَ عن الجزءِ الأوّل من هذا الملف ، بل وشكرْنا كلَّ ملاحظة نقدية وصلتْنا ، وهذا دليلُ محبّتنا وحرصنا ومحبّة و حرص القرّاء معاً على هذه المدينة : عامودا ، و الآنَ أيضاً نجددُ للمتابعين أنْ يكتبوا ،