Share |

Articles

  اعداد : هوزان أمين – دهوك- غُيبت الثقافة الكوردية السورية منذ سنوات طويلة عن الساحة الثقافية السورية العامة  قسراً بفعل عدة عوامل لعل أهمها التضييق السياسي من قبل الانظمة المتعاقبة على حكم سوريا منذ عقود من الزمن وإلى الآن، بل الانكى من ذلك فقد شوهت

موقع  سما كرد للثقافة والفنون بصدد إعداد ملفّ عن آراء وانطباعات الكتّاب والكاتبات العرب عن الثقافة الكردية  المكتوبة باللغة العربية، الدعوة مفتوحة للجميع للمشاركة في هذا الملف  ,

    قام اعضاء واداريي فرقة السليمانية للفنون الشعبية بزيارة لمكتب مؤسسة سما اثناء تواجدهم في الامارات للمشاركة في الذكرى 39 على اتحاد الامارات والعيد الوطني الاماراتي ، وكان في مقدمة مستقبليهم السيد عارف رمضان مدير مؤسسة سما ورحب بهم اجمل ترحيب وتجول بهم في ارجاء المؤسسة 

  تحية وبعد :بمناسبة انعقاد  مؤتمر حزبكم الموقر الثالث عشر ، وفوز سيادتكم  برئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني . نتقدم الى فخامتكم بأحر التهاني والتبريكات والى كافة الاخوة المؤتمرين في المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة كوادر وأعضاء الحزب .

حزن و أسف سما كرد على كارثة حريق سينما عامودا .في كل عام  يتذكّر أهالي عامودا ذكرى كارثة و جريمة حريق سينماها عام ( 1960)  يوم  13 – 11. تلك الجريمة التي حصدتْ أكثر من (200) طفلاً شهيدا قضوا نحبهم , وهم يحملون مستقبلاً متفائلا و مشرقاً أمامَهم , و أمام بلدتهم المهملة و المنسية في أقصى شمال شرق سوريا .

    خاصّ سما كرد . عبداللطيف الحسيني. هذه الشذراتُ مقتطفةٌ من ( كتاب عامودا ) لكاتب السّطور – و الكتابُ من إصدار عام ( 2001) فيه الكثيرُ من الجوانب التوثيقيّة لمدينة عامودا ومن ضمن هذا التّوثيق فقرة

بعد اقل من سنتين على انتهاء الحرب المأساوية بين العراق وإيران وتوهم النظامين العراقي والإيراني بانتصارهما المهلهل على أنقاض خرائب اثنين من اعرق أوطان البشرية وأكثرها حضارة، اقترف نظام صدام حسين واحدة من أكثر حماقاته همجية باجتياح دولة الكويت و( بلعها ) بسيناريو مج لا طعم له ولا رائحة الا اللهم تلك العفونة التي رافقت كل حماقاته وشوفينيته بالعدوان على كوردستان وجنوب البلاد، فغطس هو ونظامه في أوحال الفشل والهزيمة ومعاداة المجتمع الدولي بأسره الا من كان على شاكلته من دول القائد الضرورة في كوريا الشمالية وكوبا وليبيا وبقية دول الظلام في العالم.

  ما منا أحد الا وقد خفق قلبه يوما بالحب للحب ،وما منا احد لم يسمع بنزار قباني الشاعر المتفرد في فنه ، وقد اخبرني شيخ ستيني يحمل شهادة دكتوراه في الرياضيات بان اعراض المراهقة تظهر عليه من فترة الى اخرى

      نضعُ أمامَ قرّاء سما وكلّ القرّاء الجزءَ الرابع الذي شاركَ فيه العاموديّون - الأصدقاء ( كاظم شيخي – زاكروس عثمان – داريوس داري ) على أمل أنْ نُكمِلَ الأجزاءَ التالية عن الفرق الفلكلوريّة و الطبّ الشعبيّ في عامودا , و الكثير من المواضيع الحيويّة التي يحتاجُها القراءُ, هنا في عامودا أو خارجَها.  

  رغم أن الخطاب الإعلامي والسياسي لمختلف حركات المعارضة السورية بجناحها العربي ,يتحدث عن الدولة العصرية "العلمانية ,المدنية,المواطنة " إلا أن غالبيتها رغم تباينها الإيديولوجي بين الاسلاموية والقوموية واليساروية واليبراليوية ,تقوم على الصعيد العملي بنسف صدقية خطابها هذا من أساسه ,

  بمناسبة الذكرى 112  على صدور اول جريدة كردية بإسم "كردستان" بتاريخ 22 نيسان 1898 في القاهرة على يد مؤسس الصحافة الكردية وواضع بنيانها الامير مقداد مدحت بدرخان ، نتقدم بإسم مؤسسة سما للثقافة والفنون في دبي بالتهنئة الحارة لكافة الصحفيين الكرد في كردستان والعالم بهذه المناسبة الغالية.

بمناسبة عيد نوروز ورأس السنة الكردية كل عام وانتم بخير. يسعدني ان اتقدم اليكم بأزكى ايات التهاني والتبريكات متمنياً تحقيق طموحات شعبنا في سبيل نيل الحقوق المشروعة وتحقيق الحرية والسلام لشعبنا في كردستان كافة ، والوصول الى الامن والرخاء ، وان يكون جميع ايامكم اعياد ومناسبات وافراح.

  ننشرُ لقرّاء سما و لكافة القرّاء الجزءَ الثالث من هذا الملفّ , و أردنا أنْ يكونَ مختلفا و متنوّعا , الكُتّابُ المشاركون في هذا الجزء من خارج عامودا التي ترحّبُ بكلّ مَنْ يكتبُ مادة عنها  , و بدورنا  نقدّرُ لهم محبتهم لهذه المدينة , المشاركون هنا : الباحث فارس عثمان , ومادته القيّمة التي أرسلها عن نادي ( جوان كرد )

قام الفنان الكردي شيدا بتصوير اغنية(Ma îro )  على طريقة الفيديو كليب ، هذا الكليب من انتاج مؤسسة سما للثقافة والفنون في دبي واخراج نضال زينو ، صور الكليب في منتجع باليسان في مدينة عامودا ، بمشاركة فرقة موسيقية كبيرة. اغنية(Ma îro )    يبث الآن على الفضائيات ( فين – كورك  )  نتمنى ان ينال اعجاب محبي ومعجبي  فن شيدا.

  تقبّلنا كلَّ ما كُتِبَ عن الجزءِ الأوّل من هذا الملف ، بل وشكرْنا كلَّ ملاحظة نقدية وصلتْنا ، وهذا دليلُ محبّتنا وحرصنا ومحبّة و حرص القرّاء معاً على هذه المدينة : عامودا ، و الآنَ أيضاً نجددُ للمتابعين أنْ يكتبوا ،

    ودعتمدينة السليمانية بكل هدوئها وصخبها وروعتها وجمالها وجبالها وأصدقاء الهتاف، كاتبها وروائيها وبيشمركاها الكردي الكبير محمد موكري، ودعته بكل قامته وحضوره، وبجل بهائه ووقاره بعد 67 عاماً قضاها يوماًُ يوماً، بين البكاء والحزن والنضال والكتابة والترجمة والتأمل.

    لعلّ فيلم «سحر الغائب» لمؤلّفه ومخرجه محمد سويد، والذي أنتجته قناة «العربيّة» وبثّته قبل فترة، في خمس حلقات، من أفضل الأشرطة الوثائقيّة التي تناولت ماضي الطائفة الشيعيّة اللبنانيّة وحاضرها، بطريقة غير تقليديّة. إذ تطرّق لذلك، سياسيّاً واجتماعيّاً وثقافيّاً، وتناول انتشارها في جبل عامل والبقاع وجبل لبنان،

عندما يفسح المجال للكوردي تنبري مواهبه، وأكثر من انبرت مواهبهم أولئك الذين انتقلوا أو أقاموا خارج كوردستان، وذلك للظروف المفروضة على كوردستان الحائلة دون تفتق مواهبهم، في كازاخستان، حيث تعيش جالية كوردية تقدر عددها بما يزيد عن مائتي ألف كوردي، هؤلاء الكورد منهم من احتل مراكز مرموقة في الدولة ومنهم من برز في المجال العلمي ومنهم من خصتهم الدولة بأوسمة تقديرا لما قدموه من خدمات عادت على الدولة الكازاخستانية بسمعة أو فوائد جمة.

لم أره منذ أربعين عاماً، ولكني من خلال النافذة الزجاجية لـ " مقهى الشموع" في القامشلي حيث كنت جالساً إلى طاولة محاذية لتلك النافذة لمحت رجلا طويل القامة يمشي على الرصيف المقابل للمقهى، فقلت لنفسي إنه الحارس "فوزي أسو" و فعلا صدق تخميني وكان الرجل المذكور هو " فوزي أسو بذاته ".

  قرَّرت الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، بمناسبة إشعالها الشمعة التاسعة لتأسيسها، واحتفالاً بالذكرى الرابعة عشرة بعد المئة ليوم الصحافة الكردية،

    الشاعر عماد الدين موسي، صاحب قصائد الأبابيل الالكترونية والكيبورد، التي يرمي بها نحو العالم الافتراضي بكل محبة. هذا هو عماد الدين موسي الذي ليس في يده إلا قصيدة كالجمرة يلقي بها فتكون بردا وسلاما.

حينَ نشر موقعُ - سما كرد - بادِرَة إعداد ملفٍّ عن مدينة عامودا , استقبلَ الموقعُ الكثيرَ من الموادّ المُساهِمة -  بمحبّةٍ -  للمشاركة , وقد ارتأى المحرّرُ ( هوزان أمين) أنْ ينشرَ الملفَّ على أجزاء

  فائق إبراهيم - الشارقة/سما كورد: أحيا كل من الفنانين  الكبيرين: خيرو عباس وبيوان آرزين حفلاً غنائيا كبيراً بمناسبة ليلة رأس السنة في مدينة الشارقة بدولة الإمارات بناء  على دعوة وجهت  إليهما من قبل رجلي الأعمال الكورديين "أنس عباس" و"دلخواز.  

          فائق إبراهيم-دبي/سما كرد:وصل إلى مطار دبي الدولي اليوم الثلاثاء الساعة الحادية عشر مساء الفنانان الكرديان "خيرو عباس وبيوان" برفقة فرقتهم الموسيقية لإحياء حفلة رأس السنة 2010 في الإمارات.